2008-07-07

كوني له أربع حتى لا يتزوج عليك


جاءت لي أختي الصغيرة والجميلة باكية
تهذي بالكلمات تصرخ وهى مشوشة الفكر
قلت لها : هدئي من روعك ماذا حدث ؟
احكي لي بهدوء حتى افهم ولكن.... لا فائدة
جلست استمع لها أحاول أن افهم من بين الكلمات مشكلتها وجدتها تقول
الخائن بعد كل هذا الحب ؟ بعد كل هذه العشرة ؟بعد أن أفنيت زهرة شبابي
لخدمته وتربية أولاده...بعد...بعد

قلت لها :ثم ماذا ؟قالت :يريد أن يتزوج
و بعد ساعات من محاولات لتهدئتها
قلت لها : بدلا من هذا الصراخ والعويل الم تسالي نفسك لماذا ؟
لماذا هو يبحث عن أخرى مع أنى اعرفه جيدا انه يحبك
ولا يمكن أن يتخلى عنك ؟؟؟؟
الم تسألي نفسك لماذا شرع الله له أن يتزوج بأربع ؟
لأنه بالطبع يحتاج إلى أربع كي يستقر نفسيا وعاطفيا

قالت :هل معنى هذا أن أرضى بالأمر الواقع ؟
قلت :لا بل كوني أربع أن كنت فعلا تريدين الاحتفاظ به لنفسك
قالت وكيف ذلك ؟
قلت:إن الرجل يحب أربع أنواع من النساء


الأولى: الأم
انه يحب الأم . الأم في حنانها, في عطائها اللا محدود,
عطائها الصامت الذي لا يتبعه من ولا أذى
يريد أما في سعة صدرها معه وفى تسامحها وعفوها
إن هو أخطا وفى قبلتها وتشجيعها إن هو أصاب في تسليتها له
والأخذ بيديه في الضراء والفرحة والبهجة في السراء في سهرها
بجواره عند مرضه أو أثناء عمله وفى بشاشتها وسعادتها عند حضوره
وقلقها ولهفتها عند غيابه انه يريد أمه التي فقدها
بعد زواجه ويظل يحن إليها كلما أحس بحاجته لها


الثانية : الحبيبة
ثم هو يريد الحبيبة العاشقة التي تتفنن في سرقة قلبه
وفى إثارة رجولته يريد امرأة لعوب تبهره بقوامها وعطرها
كما تبهره بأنوثتها وسحرها وتمتعه بمنظرها وعطرها
وكلماتها يريدها أن تذوب بين يديه عشقا وشوقا وهياما


الثالثة : الصديقة
ثم هو يريد الصديقة التي يبث إليها همومه ويستشيرها في أموره
يريد صديقة تحفظ سره وتستر عيبه لا زوجة تفشى سره وتفضح عيبه
بين جاراتها وصديقاتها وأهلها يريد عقلك وحكمتك ومشورتك لا لسانك
وثرثرتك فيما لا يهمه يريد أن يتكلم فتحسني الاستماع لا أن تتكلمي
فتكثري الشكوى من أعباء المنزل ومشاكل الأولاد فيلجا إلى الصمت
المنزلي أو إلى ترك البيت وقضاء معظم الوقت مع أصدقائه
الذين يفهموه ويسمعوه


الرابعة : الخادمة
ثم هو يريد الخادمة - نعم خادمة - يريدك أن تعدى له الطعام
بيديك حتى وان كان لديك خادمة يريدك أن ترتبي أغراضه بنفسك
يريد أن يرى لمساتك أنت في أركان البيت يريدك أن تعتني بملابسه
ومظهره ومظهرك ومظهر أولاده لا أقول أن هذا سهلا ولكنه يسير
على من يسره الله عليه استعيني بالله ولا تعجزي اجلسي بين يديه اعترفي
بتقصيرك في حقه ,عاهديه على إصلاح ما فات وعلى ان يرى
منك ما يريد وهكذا إن أردت أن تملكيه وحدك فكوني أربع
نسوة في جسد واحد تملكي قلبه وعقله وروحه .....إن شاء الله


بعدها بلحظات رفعت سماعة الهاتف وتحدثت مع زوجها
وقلت له كل شيء سار حسب ما اتفقنا عليه
أذهب الآن لبيتك وأعتني بأختي الصغيرة

2008-07-04

ليه صاحي؟؟


ليــــه صاحي !؟
أدري فيك ..0
إنتْ مو عارف تنام !!0
جاك " طيفي " ..0
و إنكسرت !!0
و إبتدى فيك الذهول ..0
و عيَّا صبرك لا يطول ..!!0
و إكتشفت إنِّك ( تبيني ) !!0
بس ..0
تعال ..0
آنا ويني !!0
آنا ويـني ؟0
وإنت وين !؟0
آآآهـ يا طول " المسافه "0
آهـ يا بُعد الطريق ..!!0
الدروب اللي جمعتنا ..0
لييييييييه ضاقت ؟0
و ليه بس قلوبنا صارت تخاف !!0
و الأماني اللي رويناها أمستــ " جفاف " ..!!0
والله ضاااايق يا بشر ..0
وضاق فيني هـ الصبر ..!!0
وماتغير أي شي ..!0
هذا إنت و هذا آنا ..0
و بيننا [ كومة مآسي ]0
جرح / ياس / خوف / ألم
و إحتضار ........!!0
إنتــ صاحـي ؟

2008-07-03

أنوثة المرأة


تضـيع أنوثة الـمـرأة أحـيـاناً إن علا صوتها
أو أصبح خـشناً فظاً
أو أدمنت « العـبوس » والانفعال
أو تعـاملت « بعضـلات » مفتولة
أو نطقت لفظاً قبيحاً أو فاحشـاً
أو تخلت عن الرحمة تجاه كائن ضعيف
أو أدمنت الكراهـية وفـضلتها عـلى الحـب
أو غلبت الانتقام على التسامح
أو جهلت متى تـتكلم.. ومتى تصمـت
أو قصر شعرها وطـال لسانها
تضيع أنوثة المرأة
وحين تنسى حـق الاحتـرام والإكبار للرجل
زوجاً وأباً وأخـاً ومعلّمــاً
جمال المرأة ليس في قـوامها.. أو ملامحها فحسب
ورشاقتها ليست في الريجيـم القاسي
الأنوثة شيء تشعـره ولا تراه غـالباً

يقــول الرجـــل
أريدها ضعـيفة معي قـوية مع الآخرين
هذه هي الأنثى الحقيقية في نظـر الرجـل
والرجل يستطيع مساعدة المرأة على الاحتـفاظ بهذه الأنوثة
بأن يحترم ضعف المرأة معه ولا يستغله
وأن يمنحها القوة بعطـفه وحنانه واحتـرامه
وأن يعلّمها الضعـف الجمـيل وليـس ضعف الانزواء وفقـدان الثقة

الأنوثة فــن
والرجل يستطيع بذكائه أن يعلّم زوجته هـذا الفن
فبعـض الرجال يتقن هذا الفـن
وبعض الرجال يدفع المرأة إلى أن تتخلى عن أنوثتها وضعفها
وتتمرد على الرجل لأنه استغل حبها وضعفها وأهانها
بدلاً من أن يثني عـليها
هنا بعض النساء يتغيرن إلى النقيض
والرجل الواثق من نفسه يستطيع أن يقود أقوى النساء
ويحيلهن إلى كائن وديع يحتاج منه لمسة حـنان
والمرأة أيضاً قـد تعشـق لحظة ضعف يمر بها زوجها
إنها تراه طفلاً بحاجة لحنانها
وليس عيباً أن يبكي الطفـل الرجل
إنه يدفع زوجته للمزيد من العطـف والاهتمام والرعاية
لكن أكثر الرجال يرفض أن تراه زوجته في أي لحظة ضعـف
معتقداً أن قوته وحدها هي ما تجعلها تغـرم به
كثيراً ما يكره المرء الأقـوياء
وبخاصة في المواقف التي تستدعي الضعـف واللين والرقة
للقوة مواقف لا يليق فيها الضعـف
وللضعف مواقف لا تليق فيها القـوة
ترى المرأة رجولة الرجل في طـفولته وبراءته وضعفه
ولو في لحظات محدودة
وترى رجولته أيضاً في قدرته عـلى حمايتها وحماية كرامتها وكيانها
وفي كرمه معها ومع أهلها وفي تسامحه مع بعض أخطـائها
للأنوثة تفسـير لدى الرجل
وللرجولة مفهوم لدى المرأة
وكلاهما يتأرجح بين الضعـف والقـوة
إذا عـاد الإنسان يوماً طفلاً بأفكاره
ومشاعره وبعض تصرفاته
إذا بكى علناً كالأطفـال كان إنـساناً
المرأة تحب هـذه اللقطة
وتحب أيضاً فارسها قـوياً شجاعاً
والرجل يحب في المرأة طـفـولتها
ومشاعـرها البريئة الخالية من الزيف
كلنا بحاجة للأطفـال كي نتعـلم منهم البراءة
إننا قد نتعلم منهم أضعاف مايتعـلمون منا
في الأنوثة شيء من الطفـولة
وفي الرجولة شيء من الطفـولة
وفي الطفـولة أجمل ملامح البراءة والنقاء
هل تستطيع أن تعــود طــفلاً
أحـياناً؟
لا تخجل من ذلك
كن مثلي تماماً