2009-01-20

باراك أوباما و مارثير كينق


أنا سعيد لباراك اوباما، سوف يؤدى اليمين كرئيس اليوم، لكن من منا قارن مارتن لوثر كينغ بباراك أوباما

والذي لو كان ًعلى قيد الحياة اليوم سيكون سعيدا لرؤية أميركي أسود رئيسا. للولايات المتحدة الأمريكية ومع ذلك ، أعتقد أن القس الملك مارتن لوثير كينق سيبقى في أحد شوارع بنسلفانيا ولن يأتي لواشنطن ولن يتخلى عن المظاهرات والدفاع عن الفقراء السود.


فلا يمكن أن ننسى أن السيد أوباما هو سياسي. آخر يمثل أحد اثنين من الأحزاب السياسية الرئيسية. ولا أشك أبداً بقيمه ونزاهته لكن أنا واثق بأنه لن يتسرع باتخاذ أي قرارات تبعده عن محيط هذه الدائرتين السياستين.


لابد لنا من التفرقة بين وظيفة أوباما كرئيس دولة ودور القائد الشعبي القس الملك مارتين لوثير كينق


الرئيس أوباما رئيس جديد مع أوليات جديدة وأهداف جديدة. ومع ذلك ، فإن العالم لن يتغير في ليلة وضحاها

و لابد منا أن نضع حجم صحيح لكل التوقعات من الرئيس الجديد المنتخب

دمتم بعافية

1 comment:

CorleoneQ8 said...

اعتقد ان اوباما مجد بالتغيير والدليل توجه سياسته نحو ايران والعالم الاسلامي ويجب ان نأخذ بالاعتبار ان امن اسرائيل والتزام امريكا بذلك شئ لاتتم مناقشته لانه معروف سلفا
وبعد مرور 4 سنوات نحكم على سياسته الخارجية التي تهمنا بالتاكيد

تحياتي
اخوك عبدالله من الكويت